RSS

الاعلامي نوري المرسومي

 

بقلم : أ.د. عبدالأمير الأعسم      

الرئيس الفخري للاتحاد الفلسفي العربي

 

نوري نجم المرسومي ، واحد من أبرز الاعلاميين العراقيين في حقبة الثمانينات الى منتصف التسعينات من القرن الماضي. ولد وترعرع في الجعيفربالكرخ  سنة 1942،منحدرا من عائلة فقيرة. وتعلم مبكرا أن يبني شخصيته بالجهد و التعب ، فكان عصاميا بحق في  نشأته ودراسته في ثانوية الكرخ . وكان منذ صباه يحب الزعامة، و هذا السلوك قاده إلى  أن يكون صعب المراس و مشاكسا وكثير العناد في الإصرار على الرأي حتى لو كان في الموقف إضرار به، ولم يعرف معايشة  الآخرين بالأخذ والعطاء في حوار أو مناقشة أو إبداء رأي يقوله هو أو يسمعه من غيره.

و كان شاطيء دجلة من جهة الكرخ  يشهد للمرسومي نشاطا واضحا في السباحة، التي بقيت عنده ممارسة يومية حتى سني عمره الأخيرة. و الغريب أن المرسومي لم يكن في صباه و فتوته يهوى السباحة لذاتها، بل كان ، وهذا ما لا يعرفه عنه أقرب الناس اليه، و هو أنه كان يكسب من السباحة مالا ساعده كثيرا على تجاوز صعوبات حياته. فقد كان يكسب في الصيف ما يساعده على مطالب الشتاء، في المراهنات بعبور دجلة من الكرخ الى الرصافة ، و العودة!! و كان دائما ، بحكم قوته البدنية و تصميمه ، يغلب الآخرين من زملائه بالفعل، كما كان يغلبهم بالمال. و من هنا، صدرت محبة نوري لكسب المال الذي كان هدفا من أهدافه الاستراتيجية ، فلم يكن يبالي ما يقال عنه لجمعه للمال ، لأن الحياة باعتقاده فرصة يجب أن لا تفوت سدى، لأنها قد لا تعوض بعد ذلك.

عرفت المرسومي منذ كنا طلابا في الكرخ ، لشهرته في السباحة، كما كان أصغر منا بسنتين فكنا نراه صغبرا في كل أنشطتنا ، لكنه كان يصر على أن يكون كبيرا مثلنا! و لهذا إتجه الى السياسةمبكرا ، فانتسب الى حركة القوميين العرب منذ بداية التأسيس ، و لكنه  تحول الى حزب البعث في أواسط السبعينات من القرن الماضي. فكبرت أحلامه معه بعد أن عمل موظفا في وزارة الاعلام. وبسرعة صار مدير قسم، ثم معاون مدير عام ، فمدير عام ، و سجلت الأحداث له قوة التوسع في أعمال الدار الوطنية، فساهم بنشر الكتاب العراقي في الخارج ، كما سعى الى استقطاب دور النشر العربية في معارض بغداد في المواسم كلها. وعندما صار ، بعد ذلك ، وكيلا لوزارة الاعلام  إنفتح على منجزاته بمدخلين : الأول/ مساهمته في تطوير العمل الاداري و المهني في الوزارة . و الثاني/ اندفاعه الشديد نحو اعادة إعمار محطات الإرسال الإذاعية و التلفزيونية بعد وقف اطلاق النار في حرب 1991 . و كان نجاح المرسومي في وكالة وزارة الاعلام هو الذي أدى الى سقوطه و خروجه من الوزارة، ربما لكثرة حاسديه، و لقوة خصومه في العمل ، و إصراره على الاعتقاد بأنه قوي طالما هو راض عن نفسه!!

في عام 1995، أخرج المرسومي من الاعلام ، و بعد مدة وجيزة أدخل في هيكلية بيت الحكمة ، فكان عضوا في مجلس الأمناء، ورشحه رئيس المجلس المرحوم عبدالأمير معلة ليكون نائبا له، و هو أمر لم يكن يتوقعه المرحوم المرسومي ولا خصومه !! فكأن هذا الموقع الجديد قد أنقذه من شماتة أكيدة من الذين كادوا له من كل جانب  في منافسة مشروعة و غير مشروعة، و تحاسدا و إضرارا ، و تصغيرا و إهمالا. وبقي المرسومي متعلقا ببيت الحكمة حتى بعد إعفائه من مجلس الأمناء سنة2000 ، لشعوره بأنه من مؤسسيه. و أشهد أنه ، رحمه الله ، قد بذل جهودا كبيرة في ترسيخ مؤسسات البيت من الناحية الادارية و الفنية ، دون أن يزعم مرة واحدة، أمامي على الأقل، أنه ساهم في الجوانب العلمية لأقسام البيت، ذلك لأنه كان يعرف قدر نفسه طالما أنه يتعامل مع العلماء ،  فكان يعلم أنه لا يملك مؤهلاتهم ، لكنه يمتلك خبرة إدارية و فنية كان يفاخر بها!

و لن أنسى مطلقا أن المرسومي كان متواضعا في أصوله العائلية، فقد عودنا الصديق مؤيد عبد القادر مدة أن نجلس في مقهى سبع قرب سينما الأرضرملي بالكرخ ، فكان نوري  يحرص على الحضور معتزا بها، كما كان يفخر دائما أنه كان طوال حياته من رواد     “حنانش ابو الطرشي ” في الجعيفر ، بل كان المرسومي لا يبالي في الحديث عن أصل عائلته الفقيرة ، فيتسايق بالإدعاء بما لا يقوله غيره عن نفسه!!

و بعد الاحتلال ، تحدث المرسومي في السياسة، فكان يزعم أنه يمثل التيار القومي، وهذا ليس غريبا عليه. لقد كان وفيا مخلصا لأفكار القوميين العرب ، مع أن كان محسوبا على البعثيين مدة تقرب من ثلاثين عاما! كما كان في أيامه الأخيرة ، في عمان ، يحاول أن يتحدث من على الفضائيات بأنه من السياسيين ، و لكنه لم يكن كذلك ، بل كان موظفا مخلصا في عمله، بغض النظر لمن يعود عمله بالنفع! و هذه من صفات المرسومي  الراسخة الدائمة التي لم يستطع أن يغيرها في مسيرته كلها. لقد مات نوري نجم المرسومي في عمان ، و دفن فيها ، و إختفى معه صوت إعلامي عراقي بارز أراد أن يفعل شيئا للعراق، لكنه لم يفعل غير ما إرتبط به و انتسب اليه!

 

 

 

 

Advertisements
 

التعليقات مغلقة.

 
%d مدونون معجبون بهذه: